Zamane France
"L'intellectuel arabe est en crise parce que sa forteresse est assiégée"
Dans son ouvrage Journal d’un Prince banni, le Prince Moulay Hicham el Alaoui, membre de la famille royale marocaine, raconte sa petite histoire dans la grande Histoire. A l’occasion du séminaire organisé par sa fondation sur les intellectuels et les transformations historiques dans le monde arabe, qui s’est tenu en mai à Tunis, nous sommes allés à la rencontre de cette personnalité atypique, chercheur à l’université de Stanford en Californie et entrepreneur en énergies renouvelables
New York Times - August 28, 2012
Morocco Is on the Path to Change
The Arab monarchies have survived the Middle East turmoil for several reasons. First, the monarchic institution remains deeply linked to national identity in many of these countries because of anticolonial struggle and the historical importance of the institution itself. Second, monarchies have traditionally arbitrated conflicts between different groups and classes, acting as benevolent caretakers of society.
وجهة نظر العدد: 46 - 10/01/2010
كيف يمكن تعريف الثقافة المسلمة؟ المثقفون العرب بين الأصوليات والدول
ظل العلماء الدينيون طوال القرنين الأخيرين يتوجسون خيفة من الأشكال الحديثة للتعبير الثقافي، مخافة أن تدفع الناس إلى مقاربة حياتهم والعالم بمعايير غير دينية. ولكن رغم ما أبدوه من اعتراض على هذه الأشكال التعبيرية، فإن اغلب الممارسات الفنية والثقافية أصبحت متداولة مقبولة. وإن كان لزاما الإشارة هنا إلى أن أغلب الأعمال الفنية، كالرسم مثلا، كانت تحمل بصمات الغرب واضحة، ولم تكن تهم سوى الأفندية، أي البورجوازية المستغربة.
Le Journal hebdo N°406 - 25 au 31 juillet 2009
Hassan II, mon oncle
Voilà dix années que le roi Hassan II, mon oncle, a quitté ce monde. Peut-être est-il possible, tout en gardant l’attachement affectif intact, et en se méfiant de la nostalgie, de brosser un tableau de l’homme et de son règne. Car si le premier a disparu, nous vivons depuis dix ans les suites du règne. Un retour raisonné sur celui-ci peut contribuer à mieux comprendre notre situation présente et ce que nous réserve le futur.
Le Monde diplomatique n°649 - Avril 2008
Les régimes arabes modernisent… l’autoritarisme
Depuis la première guerre du Golfe, les pays arabes du Proche-Orient et du Maghreb ont connu une succession de bouleversements qui, partout ailleurs, auraient déstabilisé bien des pouvoirs. Pourtant, la plupart ont réussi à maintenir des structures archaïques que ni la seconde guerre mondiale ni la décolonisation n’avaient fait disparaître.
Wijhat Nadar n. 32 - Printemps 2007
قوس الأزمة بعد العراق
بعد الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، انجذب الكثير من صانعي السياسات الأمريكية لفكرة، استعادها أحد المسؤولين الأمريكيين والتي تقول أن « هناك إمكانية لاستخدام القوى الإسلامية ضد الاتحاد السوفييتي، فقد كانت هناك نظرية تتحدث عن وجود قوس أزمة وقوس إسلامي يمكن تحريكه لاحتواء السوفييت، وكان هذا مفهوم برجينسكي »1، فبعد كل هذا، تم استخدام القوى الإسلامية المحافظة لتهميش وهزيمة الأحزاب العلمانية الوطنية واليسارية بدءا من إيران عام 1954، وربما كان الأصوليون الإيرانيون حافزا للإحياء الإسلامي «قلب» الاتحاد السوفييتي.
Politique Internationale n°96 - été 2002
Démocratiser le monde arabe
Pour des raisons historiques et économiques, les forces démocratiques sont faibles dans le monde arabe. En l'absence de développement - droit à l'éducation, à la santé, à un logement -, la lutte pour la survie quotidienne l'emporte sur tout. Comment penser à un avenir quand on ne dispose pas d'un minimum de sécurité ? Des régimes peu représentatifs, qui perçoivent toute ouverture comme une menace, ne peuvent, en outre, pas engager de véritable démocratisation.
القدس العربي
«الأمير الأحمر» مولاي هشام ابن عم ملك المغرب في دردشة مع «القدس العربي»: الأنظمة العربية تراجعت عن مطالب الربيع العربي… السيسي جر السعودية والأردن إلى حرب مفتوحة على الإخوان
في دردشة مع الأمير هشام بن عبدالله العلوي ابن عم ملك المغرب مع «القدس العربي» في لندن اعتبر أن الربيع العربي يشهد حلقة جديدة ممثلة في الحرب الباردة التي تخوضها بعض الأنظمة العربية في الشرق الأوسط فيما بينهما ضمن تفادي تأثيرات الربيع العربي على الوضع الداخلي، هي حرب تستنزفها بينما تراجعت مواضيع كلاسيكية إلى الهامش مثل الصراع العربي ـ الإسرائيلي ورغم الصراع، تستمر حدود سايس بيكو قائمة بدون تغيير.
Le Monde Diplomatique
Le Maghreb entre autoritarisme et espérance démocratique
Alors que les turbulences politiques et la guerre balaient le Proche-Orient, Algérie, Maroc et Tunisie peuvent apparaître comme un pôle de stabilité dans le monde arabe. Une situation qui tient à la nature homogène des pouvoirs et des populations. Mais, exception faite de la Tunisie, l’ouverture démocratique n’a pas duré : les régimes en place continuent de s’arc-bouter sur leurs privilèges.
LANGUAGES
Select languages
of the posts :
FILTERS
By publication's date
By story type
Sort
Open search

Stories in Democratisation
الصحيفة العدد : 10 - 03/10/2001
فلقد تأثرت برسالتك المتعلقة بالمبادلة الخطية التي تمت بيني وبين السيد مرزوقي، مؤلف كتاب " تازمامارت الزنزانة رقم 10" والتي نشرتموها في جريدة الأسبوع. فاسمح لي بالإجابة مع كل ما تستحقه رسالتك من اهتمام. إنني كفرد من الأسرة التي كانت الهدف الأول والأخير لأصحاب مؤامرة الصخيرات، يمكنني التأكيد لك بأنني لست ناسيا لأفعال المتآمرين المنكرة والعنيفة، بل إنني كنت بالفعل قد عبرت في رسالتي عن موقفي وشعوري إزاء مقتل الكثير من الأبرياء، رحمهم الله. كذلك فإنني لست ناسيا للأذى الفادح و الضرر المستمر الذي خلفته أفعالهم.
وجهة نظر العدد: 10 - 01/01/2001
سرتني نقاشاتكم حول الحداثة، فقد ساهمتهم بها في نقاش حيوي جدا، إلا أن من الناس، مثلما يحدث غالبا في المغرب من يعتقدون، وهم يدلون بآرائهم حول قضية من القضايا، وكأن لا أحد قبلهم تناول تلك القضايا بعينها. وان صادف واستشهدوا بمن قبلهم فهم يفعلون ذلك في عجالة وبدون ترو.
وجهة نظر العدد: 10 - 01/01/2001
سرتني نقاشاتكم حول الحداثة، فقد ساهمتهم بها في نقاش حيوي جدا، إلا أن من الناس، مثلما يحدث غالبا في المغرب من يعتقدون، وهم يدلون بآرائهم حول قضية من القضايا، وكأن لا أحد قبلهم تناول تلك القضايا بعينها. وان صادف واستشهدوا بمن قبلهم فهم يفعلون ذلك في عجالة وبدون ترو.
الأسبوع العدد: /541/103/ - 03/24/2000
بعد قراءتي لمقالكم تحت عنوان «محمد السادس وعبد الله الثاني: أقدار متوازية (قدران متوازيان)» والذي نشر تحت إمضاء فرانسوا سودان (جون أفريك، انتليجان العدد 14 إلى 20 مارس)، أود التعليق على بعض التعابير التي بدت لي لا تعكس الواقع عن حالي أو حال بلدي، كما وردت في المقال. ويتوجب علي، بادئ ذي بدء، التأكيد على أن مواقفي، سواء السالفة أو الحالية، ليست نتيجة أو رد فعل لمناورات قصر. فكوني لا أنتمي إلى أي فريق أو إلى أي تشكيل تحت إمرة عاهلنا الجديد، ينفي عني بالتالي صفة ال «قطيعة» لقد كنت دائما منهمكا في خدمة بلدي منفتحا تجاه أي مبادرة من شانها أن تقوده إلى التقدم.
Al Ittihad Al Ichtiraki n. 5960 - 12/05/1999
إن كل نقاش حول العالم العربي - الإسلامي يجب أن يأخذ بعين الاعتبار أربعة عوامل تتحكم في تطور هذه المجتمعات بشكل مشترك ومتفاوت: 1) الإرث الاستعماري لعصرنة مفروضة لم يسلم بها تركت هذه المجتمعات في حالة تخلف خطير وممركزة على ذاتها وعرضة لمشاكل الهوية . 2) سياسات الدول ما بعد استعمارية التي أقامت النخب بواسطتها أنظمة متسلطة بررتها بترسيخ الاستقلالات الوطنية وضرورات حداثة جديدة . 3) نهاية الحرب الباردة، لأن هذه الحرب كانت تسمح للأنظمة بتقوية ذاتها بالتحالف مع إحدى القوتين العظميين. ومع نهاية لعبة التحالف هذه، تجد هذه المجتمعات نفسها مجبرة على مواجهة مشاكلها الداخلية ونقط ضعفها الجيو سياسية .
Al Mouwatin Assiyassi - 09/18/1996
في الثالث عشر من شتنبر الحالي سيدلي المغاربة برأيهم بخصوص التعديل الدستوري المطروح للاستفتاء. وفي أفق هذا التعديل، كتب الأمير مولاي هشام بن عبد الله العلوي مقالا تحليليا للوضع السياسي بالمغرب، حلل فيه دور الأحزاب ومكانة الملكية وتوزيع المسؤوليات الحكومية ومتطلبات الوضعية الاقتصادية والسياسية من أجل إقلاع اقتصادي ورخاء اجتماعي في أفق القرن 21.
VIDEOS
'Diary of a Banished Prince'
حوار حصري مع الأمير المغربي مولاي هشام العلوي
Moulay Hicham 'Journal d'un prince banni'
Facebook  Twitter

The Other Morocco

Morocco five years from now, in the aftermath of the “Cumin Revolution” : through such a projection and without any recourse to political fiction,the article draws an a posteriori balance sheet of the current stalemate by looking at the solutions proposed. Such a reversal of perspective makes it possible to raise old questions, left unanswered, in a new form. In this light, the “new Morocco” seems like a pipe dream, the confinement of the country into a waiting room following the current wait-and-see policy, a real utopia. Yet, the other Morocco – a country where life would be easy and pleasant – is within reach.