Zamane France
"L'intellectuel arabe est en crise parce que sa forteresse est assiégée"
Dans son ouvrage Journal d’un Prince banni, le Prince Moulay Hicham el Alaoui, membre de la famille royale marocaine, raconte sa petite histoire dans la grande Histoire. A l’occasion du séminaire organisé par sa fondation sur les intellectuels et les transformations historiques dans le monde arabe, qui s’est tenu en mai à Tunis, nous sommes allés à la rencontre de cette personnalité atypique, chercheur à l’université de Stanford en Californie et entrepreneur en énergies renouvelables
New York Times - August 28, 2012
Morocco Is on the Path to Change
The Arab monarchies have survived the Middle East turmoil for several reasons. First, the monarchic institution remains deeply linked to national identity in many of these countries because of anticolonial struggle and the historical importance of the institution itself. Second, monarchies have traditionally arbitrated conflicts between different groups and classes, acting as benevolent caretakers of society.
وجهة نظر العدد: 46 - 10/01/2010
كيف يمكن تعريف الثقافة المسلمة؟ المثقفون العرب بين الأصوليات والدول
ظل العلماء الدينيون طوال القرنين الأخيرين يتوجسون خيفة من الأشكال الحديثة للتعبير الثقافي، مخافة أن تدفع الناس إلى مقاربة حياتهم والعالم بمعايير غير دينية. ولكن رغم ما أبدوه من اعتراض على هذه الأشكال التعبيرية، فإن اغلب الممارسات الفنية والثقافية أصبحت متداولة مقبولة. وإن كان لزاما الإشارة هنا إلى أن أغلب الأعمال الفنية، كالرسم مثلا، كانت تحمل بصمات الغرب واضحة، ولم تكن تهم سوى الأفندية، أي البورجوازية المستغربة.
Le Journal hebdo N°406 - 25 au 31 juillet 2009
Hassan II, mon oncle
Voilà dix années que le roi Hassan II, mon oncle, a quitté ce monde. Peut-être est-il possible, tout en gardant l’attachement affectif intact, et en se méfiant de la nostalgie, de brosser un tableau de l’homme et de son règne. Car si le premier a disparu, nous vivons depuis dix ans les suites du règne. Un retour raisonné sur celui-ci peut contribuer à mieux comprendre notre situation présente et ce que nous réserve le futur.
Le Monde diplomatique n°649 - Avril 2008
Les régimes arabes modernisent… l’autoritarisme
Depuis la première guerre du Golfe, les pays arabes du Proche-Orient et du Maghreb ont connu une succession de bouleversements qui, partout ailleurs, auraient déstabilisé bien des pouvoirs. Pourtant, la plupart ont réussi à maintenir des structures archaïques que ni la seconde guerre mondiale ni la décolonisation n’avaient fait disparaître.
Wijhat Nadar n. 32 - Printemps 2007
قوس الأزمة بعد العراق
بعد الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، انجذب الكثير من صانعي السياسات الأمريكية لفكرة، استعادها أحد المسؤولين الأمريكيين والتي تقول أن « هناك إمكانية لاستخدام القوى الإسلامية ضد الاتحاد السوفييتي، فقد كانت هناك نظرية تتحدث عن وجود قوس أزمة وقوس إسلامي يمكن تحريكه لاحتواء السوفييت، وكان هذا مفهوم برجينسكي »1، فبعد كل هذا، تم استخدام القوى الإسلامية المحافظة لتهميش وهزيمة الأحزاب العلمانية الوطنية واليسارية بدءا من إيران عام 1954، وربما كان الأصوليون الإيرانيون حافزا للإحياء الإسلامي «قلب» الاتحاد السوفييتي.
Politique Internationale n°96 - été 2002
Démocratiser le monde arabe
Pour des raisons historiques et économiques, les forces démocratiques sont faibles dans le monde arabe. En l'absence de développement - droit à l'éducation, à la santé, à un logement -, la lutte pour la survie quotidienne l'emporte sur tout. Comment penser à un avenir quand on ne dispose pas d'un minimum de sécurité ? Des régimes peu représentatifs, qui perçoivent toute ouverture comme une menace, ne peuvent, en outre, pas engager de véritable démocratisation.
القدس العربي
«الأمير الأحمر» مولاي هشام ابن عم ملك المغرب في دردشة مع «القدس العربي»: الأنظمة العربية تراجعت عن مطالب الربيع العربي… السيسي جر السعودية والأردن إلى حرب مفتوحة على الإخوان
في دردشة مع الأمير هشام بن عبدالله العلوي ابن عم ملك المغرب مع «القدس العربي» في لندن اعتبر أن الربيع العربي يشهد حلقة جديدة ممثلة في الحرب الباردة التي تخوضها بعض الأنظمة العربية في الشرق الأوسط فيما بينهما ضمن تفادي تأثيرات الربيع العربي على الوضع الداخلي، هي حرب تستنزفها بينما تراجعت مواضيع كلاسيكية إلى الهامش مثل الصراع العربي ـ الإسرائيلي ورغم الصراع، تستمر حدود سايس بيكو قائمة بدون تغيير.
Le Monde Diplomatique
Le Maghreb entre autoritarisme et espérance démocratique
Alors que les turbulences politiques et la guerre balaient le Proche-Orient, Algérie, Maroc et Tunisie peuvent apparaître comme un pôle de stabilité dans le monde arabe. Une situation qui tient à la nature homogène des pouvoirs et des populations. Mais, exception faite de la Tunisie, l’ouverture démocratique n’a pas duré : les régimes en place continuent de s’arc-bouter sur leurs privilèges.
LANGUAGES
Select languages
of the posts :
FILTERS
By publication's date
By story type
Sort
Open search

Stories in American Diplomacy
Al Oussboue n. 760 - 10/15/2004
أخاطبكم اليوم ويحدوني الأمل في أن أسمعكم صوتا صريحا من الشرق الأوسط. مثل الكثيرين، وانتم منهم، لقد تعلمت الكثير من الولايات المتحدة. ولا أقصد بذلك فقط التحصيل العلمي الراقي في جامعة عظيمة، بل الأمر يتعلق بتجربة انتقالية زرعت في نفسي بذرة الحرية وتعلمت منها قيمة الحرية. وخاصة أن معظم الناس في منطقتنا، بل وحتى في عالمنا، لم تتح لهم مثل هذه الفرصة. فمع أن الناس يولدون أحرارا إلا أن الكثيرين منهم لا يدركون بشكل حقيقي أن الحرية حق من حقوقهم. ولذلك فإنني أتحدث إليكم كصديق يرغب في أن يوصل إليكم بأمانة ودون مبالغة في الكياسة المشاعر السائدة في منطقتنا.
الصحيفة العدد: 160 - 04/30/2004
بقبولها قيام إسرائيل بضم مساحات شاسعة من أراضي الضفة الغربية، تكون الولايات المتحدة الأمريكية قد استثنت الدولة العبرية من مبدأ ساري المفعول في القانون الدولي، وهو المبدأ القاضي بعدم إمكانية توسيع الدول لأراضيها بواسطة الغزو العسكري. وهو المبدأ ذاته الذي أثاره جورج بوش الابن لإعلان الحرب على العراق سنة 1991. والولايات المتحدة، وهي تتفق مع ”الجدار الأمني“ السيئ الذكر، تكون قد أعطت لإسرائيل حرية التصرف فيما يخص تعديل الخط الحدودي بالقوة، ودون استشارة المالكين الشرعيين للأراضي المغتصبة.
Le Journal hebdo N°157 Du 23 au 30 avril 2004
الصحيفة العدد: 130 - 10/03/2003
بالهجوم على العراق بدون ترخيص من الأمم المتحدة، وبدون موافقة غالبية البلدان العربية في المنطقة، تكون الولايات المتحدة قد وضعت هذه الأخيرة أمام الأمر الواقع. فما هي حظوظ نجاحها؟ سوف تصطدم أمريكا بالكثير من العقبات التي لا تمثل الهجمات الأخيرة، التي تتعرض لها، سوى الطعم الدرامي الأول لها. بل إنه لا يمكن استبعاد إمكانية الهزيمة والاندحار في حالة إصرار واشنطن على عدم الأخذ بعين الاعتبار التطلعات السياسية والاجتماعية للعالم العربي الإسلامي. ”انتبهوا إلى ما تطلبون، فانه بإمكانكم الحصول عليه“. مثل سائر.
القدس العربي العدد: 4468 - 10/01/2003
قيل في المثل: «كن حذرا بشأن ما تتمنى، فلعل يديك لا تجني سواه». يبدوا أن الولايات المتحدة قد جنت يداها في العراق ما كانت تتمنى: نصر عسكري سريع قضى على صدام حسين وعلى ما يشكله من تهديد أيا كانت مصادر هذا التهديد، ورأس جسر (أو محطة انطلاق) لانجاز المشروع الأمريكي الذي يستهدف إعادة تشكيل الشرق الأوسط على أسس ديمقراطية. ولكن، وبعد مضي شهور معدودة على الاحتلال، نجد أنفسنا قادرين على تقييم الآفاق المحتملة للتدخل الأمريكي سواء فيما يتعلق بالعراق نفسه أو بالمنطقة ككل.
Le Monde du 06-07-2002
J'ai réalisé en 1996, alors que j'étais observateur international des élections en Palestine, quels dangers le régime naissant de Yasser Arafat faisait planer sur la démocratie palestinienne. Mon équipe d'observateurs avait rencontré plusieurs conseillers et responsables de la sécurité proches d'Arafat, ainsi que des dissidents : hommes politiques, journalistes ou militants des droits humains en Palestine...
VIDEOS
'Diary of a Banished Prince'
حوار حصري مع الأمير المغربي مولاي هشام العلوي
Moulay Hicham 'Journal d'un prince banni'
Facebook  Twitter

The Other Morocco

Morocco five years from now, in the aftermath of the “Cumin Revolution” : through such a projection and without any recourse to political fiction,the article draws an a posteriori balance sheet of the current stalemate by looking at the solutions proposed. Such a reversal of perspective makes it possible to raise old questions, left unanswered, in a new form. In this light, the “new Morocco” seems like a pipe dream, the confinement of the country into a waiting room following the current wait-and-see policy, a real utopia. Yet, the other Morocco – a country where life would be easy and pleasant – is within reach.