Zamane France
"L'intellectuel arabe est en crise parce que sa forteresse est assiégée"
Dans son ouvrage Journal d’un Prince banni, le Prince Moulay Hicham el Alaoui, membre de la famille royale marocaine, raconte sa petite histoire dans la grande Histoire. A l’occasion du séminaire organisé par sa fondation sur les intellectuels et les transformations historiques dans le monde arabe, qui s’est tenu en mai à Tunis, nous sommes allés à la rencontre de cette personnalité atypique, chercheur à l’université de Stanford en Californie et entrepreneur en énergies renouvelables
New York Times - August 28, 2012
Morocco Is on the Path to Change
The Arab monarchies have survived the Middle East turmoil for several reasons. First, the monarchic institution remains deeply linked to national identity in many of these countries because of anticolonial struggle and the historical importance of the institution itself. Second, monarchies have traditionally arbitrated conflicts between different groups and classes, acting as benevolent caretakers of society.
وجهة نظر العدد: 46 - 10/01/2010
كيف يمكن تعريف الثقافة المسلمة؟ المثقفون العرب بين الأصوليات والدول
ظل العلماء الدينيون طوال القرنين الأخيرين يتوجسون خيفة من الأشكال الحديثة للتعبير الثقافي، مخافة أن تدفع الناس إلى مقاربة حياتهم والعالم بمعايير غير دينية. ولكن رغم ما أبدوه من اعتراض على هذه الأشكال التعبيرية، فإن اغلب الممارسات الفنية والثقافية أصبحت متداولة مقبولة. وإن كان لزاما الإشارة هنا إلى أن أغلب الأعمال الفنية، كالرسم مثلا، كانت تحمل بصمات الغرب واضحة، ولم تكن تهم سوى الأفندية، أي البورجوازية المستغربة.
Le Journal hebdo N°406 - 25 au 31 juillet 2009
Hassan II, mon oncle
Voilà dix années que le roi Hassan II, mon oncle, a quitté ce monde. Peut-être est-il possible, tout en gardant l’attachement affectif intact, et en se méfiant de la nostalgie, de brosser un tableau de l’homme et de son règne. Car si le premier a disparu, nous vivons depuis dix ans les suites du règne. Un retour raisonné sur celui-ci peut contribuer à mieux comprendre notre situation présente et ce que nous réserve le futur.
Le Monde diplomatique n°649 - Avril 2008
Les régimes arabes modernisent… l’autoritarisme
Depuis la première guerre du Golfe, les pays arabes du Proche-Orient et du Maghreb ont connu une succession de bouleversements qui, partout ailleurs, auraient déstabilisé bien des pouvoirs. Pourtant, la plupart ont réussi à maintenir des structures archaïques que ni la seconde guerre mondiale ni la décolonisation n’avaient fait disparaître.
Wijhat Nadar n. 32 - Printemps 2007
قوس الأزمة بعد العراق
بعد الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، انجذب الكثير من صانعي السياسات الأمريكية لفكرة، استعادها أحد المسؤولين الأمريكيين والتي تقول أن « هناك إمكانية لاستخدام القوى الإسلامية ضد الاتحاد السوفييتي، فقد كانت هناك نظرية تتحدث عن وجود قوس أزمة وقوس إسلامي يمكن تحريكه لاحتواء السوفييت، وكان هذا مفهوم برجينسكي »1، فبعد كل هذا، تم استخدام القوى الإسلامية المحافظة لتهميش وهزيمة الأحزاب العلمانية الوطنية واليسارية بدءا من إيران عام 1954، وربما كان الأصوليون الإيرانيون حافزا للإحياء الإسلامي «قلب» الاتحاد السوفييتي.
Politique Internationale n°96 - été 2002
Démocratiser le monde arabe
Pour des raisons historiques et économiques, les forces démocratiques sont faibles dans le monde arabe. En l'absence de développement - droit à l'éducation, à la santé, à un logement -, la lutte pour la survie quotidienne l'emporte sur tout. Comment penser à un avenir quand on ne dispose pas d'un minimum de sécurité ? Des régimes peu représentatifs, qui perçoivent toute ouverture comme une menace, ne peuvent, en outre, pas engager de véritable démocratisation.
القدس العربي
«الأمير الأحمر» مولاي هشام ابن عم ملك المغرب في دردشة مع «القدس العربي»: الأنظمة العربية تراجعت عن مطالب الربيع العربي… السيسي جر السعودية والأردن إلى حرب مفتوحة على الإخوان
في دردشة مع الأمير هشام بن عبدالله العلوي ابن عم ملك المغرب مع «القدس العربي» في لندن اعتبر أن الربيع العربي يشهد حلقة جديدة ممثلة في الحرب الباردة التي تخوضها بعض الأنظمة العربية في الشرق الأوسط فيما بينهما ضمن تفادي تأثيرات الربيع العربي على الوضع الداخلي، هي حرب تستنزفها بينما تراجعت مواضيع كلاسيكية إلى الهامش مثل الصراع العربي ـ الإسرائيلي ورغم الصراع، تستمر حدود سايس بيكو قائمة بدون تغيير.
Le Monde Diplomatique
Le Maghreb entre autoritarisme et espérance démocratique
Alors que les turbulences politiques et la guerre balaient le Proche-Orient, Algérie, Maroc et Tunisie peuvent apparaître comme un pôle de stabilité dans le monde arabe. Une situation qui tient à la nature homogène des pouvoirs et des populations. Mais, exception faite de la Tunisie, l’ouverture démocratique n’a pas duré : les régimes en place continuent de s’arc-bouter sur leurs privilèges.
LANGUAGES
Select languages
of the posts :
FILTERS
By publication's date
By story type
Sort
Open search

Stories in Hassan II
الأسبوع الصحفي العدد668/1105 - 11/24/2011
إذا جاز لي أن أتحدث عن الملك الحسن الثاني يمكنني أن أقول إن علاقتي به مرت بثلاث مراحل. في الأولى، كان الوالد خلال هذه المرحلة يلعب أدوارا جد مهمة في الحياة السياسية المغربية. فبيته كان بمثابة قناة مباشرة بين القصر والخارج. فمن جهة كان، يطرقه كل من استعصى عليه المرور المباشر إلى الملك قصد تسهيل مهمته. ومن جهة أخرى، كان الملك يحتاجه في الحالة التي كان يريد فيها أن يجس النبض حول قضية ما أو موضوع ما. إلى الدرجة التي تحول معها هذا البيت، وهو أساسا بيت محمد الخامس، إلى ما يشبه منتدى للحوار والنقاش الذي لا حدود له غير الاحترام المطلق للملك، الذي كان بمثابة الخط الأحمر الوحيد الموجود.
10/30/2008 - نيشان العدد: 172
بداية، كان رجل دولة من العيار الثقيل، وقد عايشت ذلك بشكل يومي وكل المقربين من الحسن الثاني يؤيدون ذلك. فبقدومه إلى الحكم لم يعمل على ترسيخ بعض الممارسات التوافقية التي كان ينتهجها محمد الخامس، لكنه اختار إرساء حكم شعبوي وأكثر سلطوية. وقد كان لخياراته السياسية عواقب اجتماعية يصعب تخطيها، كما خلف إرثا ثقيلا فيما يخص حقوق الإنسان. ومع ذلك، لا ينبغي أن ننسى أنه نجح في توحيد البلاد وأسس قواعد بنية تحتية اقتصادية مهمة، كما أرسى في أواخر عهده الظروف المواتية لمصالحة وطنية من شأنها تحقيق الانتقال الديمقراطي. وفي الأخير لا ننسى أنه بوأ المغرب مكانة متميزة في العلاقات الدولية.
Al Islah wa Tanmiya n. 295 - "لقد لعب بالنسبة لي دور الأب"
لقد كان الحسن الثاني رحمه الله رجل دولة من العيار الاستثنائي الفريد، وهذا شاهدته في عمله اليومي، وكل الذين اشتغلوا بجانبه يؤكدون ذلك، عندما اعتلى العرش عوض أن يعمق بعض الأساليب التوافقية التي كان ينهجها الملك محمد الخامس رضي الله عنه، اختار ملكية شعبية أكثر تحكم وسلطة، هذا الاختيار تولدت عنه تبعات اجتماعية صعبة التجاوز وإرث ثقيل بالنسبة للحقوق الإنسانية. لكن ليس من حقنا أن ننسى أنه وحد البلاد ووضع أسس أرضية اقتصادية هامة وفي آخر حياته عرف كيف يبتكر شروط توافق وطني قمين بتحقيق الانتقال الديمقراطي، وأخيرا لقد عرف كيف يعطي للمغرب مكانة مرموقة متميزة على صعيد العلاقات الدولية.
Telquel n°330 du 28 juin au 4 juillet 2008
الصحيفة العدد: 9 - 11/09/2005
إذا جاز لي أن أتحدث عن الملك الحسن الثاني يمكنني أن أقول إن علاقتي به مرت بثلاث مراحل. في الأولى، كان بالنسبة لي العم الذي أعيشه من خلال والدي. فقد كان الوالد خلال هذه المرحلة يلعب أدوارا جد مهمة في الحياة السياسية المغربية. فبيته كان بمثابة قناة مباشرة بين القصر والخارج. فمن جهة كان، يطرقه كل من استعصى عليه المرور المباشر إلى الملك قصد تسهيل مهمته. ومن جهة أخرى، كان الملك يحتاجه في الحالة التي كان يريد فيها أن يجس النبض حول قضية ما أو موضوع ما.
الجريدة الأخرى العدد: 23 - 07/20/2005
لم أر في حياتي شخصية تترك انطباعات مختلفة حد التناقض لدى الناس، مثل الملك الراحل الحسن الثاني، إذ كان بمقدوره أن يكون محبوبا ويحظى بالكثير من الإعجاب والتقدير، وفي الوقت نفسه كان بمستطاعه أن يكون قاسيا وشديد الصرامة إلى حد إثارة الخوف الشديد لدى المحيطين به .
VIDEOS
'Diary of a Banished Prince'
حوار حصري مع الأمير المغربي مولاي هشام العلوي
Moulay Hicham 'Journal d'un prince banni'
Facebook  Twitter

The Other Morocco

Morocco five years from now, in the aftermath of the “Cumin Revolution” : through such a projection and without any recourse to political fiction,the article draws an a posteriori balance sheet of the current stalemate by looking at the solutions proposed. Such a reversal of perspective makes it possible to raise old questions, left unanswered, in a new form. In this light, the “new Morocco” seems like a pipe dream, the confinement of the country into a waiting room following the current wait-and-see policy, a real utopia. Yet, the other Morocco – a country where life would be easy and pleasant – is within reach.